home

painting

drawing

object

work

poetry

CV

علي رشيد

 

حاولت يوما أن أعمل بنصيحة صديقي ونفذت عملا تجريديا وبألوان مدروسة وحين أكتمل العمل ، وجدته عملا فنيا يزاوج بين وعي الفنان ، وخبرته وبين بعده الجمالي والتزييني الذي يؤهله للسوق ، لكن فجوة كبيرة كانت تتسع في روحي وأنا أعمل بوعي متحفز للنتيجة ، وهذا ما لم أعتاد عليه . حين عدت للعمل في اليوم الثاني وجدتني أنساق لمخيلتي التي ألفتها ، وليدي وهي تمارس سلطتها فوق القماش منقادة لكياني الذي نُحت بزمنه ، ولحظته . كنت كمن يدون الآني فقررت أن أخفف من حدة الأزرق في العمل حد التلاشي  ، وأن أخفي الأحمر ، وأطفأ سعيره ، وبمعالجات أخرى كانت تتابع دون وعي مني وجدتني أمام لوحتي التي أكتملت ببياضها البهي ، وهو يبني عوالم مبهمة ، وسطوح كتومة ، وعناصر اردتدت لأثرها حينها صرخت فرحا : تبا لك ياعلي. حاولت يوما أن أعمل بنصيحة صديقي ونفذت عملا تجريديا وبألوان مدروسة وحين أكتمل العمل ، وجدته عملا فنيا يزاوج بين وعي الفنان ، وخبرته وبين بعده الجمالي والتزييني الذي يؤهله للسوق ، لكن فجوة كبيرة كانت تتسع في روحي وأنا أعمل بوعي متحفز للنتيجة ، وهذا ما لم أعتاد عليه . حين عدت للعمل في اليوم الثاني وجدتني أنساق لمخيلتي التي ألفتها ، وليدي وهي تمارس سلطتها فوق القماش منقادة لكياني الذي نُحت بزمنه ، ولحظته . كنت كمن يدون الآني فقررت أن أخفف من حدة الأزرق في العمل حد التلاشي  ، وأن أخفي الأحمر ، وأطفأ سعيره ، وبمعالجات أخرى كانت تتابع دون وعي مني وجدتني أمام لوحتي التي أكتملت ببياضها البهي ، وهو يبني عوالم مبهمة ، وسطوح كتومة ، وعناصر اردتدت لأثرها حينها صرخت فرحا : تبا لك ياعلي دع البياض ينجز نفسه .

 .

 

من نص دع البياض ينجز نفسه " مجلة إلـــــــــــــى 2015